أهم 3 أسئلة حول الحقن المجهري واجاباتها

اسلام ع

عضو جديد
الإنجاب حق مشروع للجميع، وحلم الإنجاب هو حلم لدى العديد من الأسر، يحلمون بتكوين عائلة صغيرة برغم المعوقات والمشاكل التي تواجه هذا الحلم. وأحد الحلول الطبية التي ظهرت لمساعدتهم على تحقيقه هي الحقن المجهري، الذي يعتبر نقلة في عالم التلقيح والإنجاب. وإليك في هذه المقالة أهم 3 أسئلة حول الحقن المجهري مع إجاباتها المفصلة.


1- هل تتأثر نتيجة عملية الحقن المجهرى بسن الزوجة؟
بالطبع تتأثر، فإن تأخر سن الزوجة هو واحد من أهم العوامل المؤثرة في نجاح العملية، فالسن يرتبط بصورة مباشرة بجودة البويضة التي سيتم تخصيبها، فجودة البويضة بنسبة كبيرة ترجع إلى صغر سن المرأة، أي أنه كلما صغر سن الزوجة كلما كانت جودة البويضة أعلى، والعكس صحيح.

2- هل قد تؤثر مشكلات الرحم على عملية الحقن المجهرى ونتائجها؟
نعم، من الممكن أن تؤثر مشاكل الرحم المشكلات على العملية وتتسبب فى فشلها من حيث عملية التصاق الجنين، تتمثل بعض تلك المشكلات إما فى حالة وجود حاجز رحمى مما يؤثر على عملية التصاق الجنين ونسب نجاحها، أو أيضًا مشكلة نتيجة لوجود لحمية فى الرحم، الأمر الذي سيؤثر بالضرورة على عملية التصاق الجنين، هذا بالإضافة بالطبع إلى أي انسدادات موجودة فى قناة فالوب، فلو كانت قناة فالوب مسدودة وممتلئة بالمياه، فإن هذا الماء الموجود فى داخل القناة قد يعود للرحم مجددًا مرة أخرى مهاجمًا الجنين ومانعًا التصاقه، ولذلك ففى حالة وجود أى انسداد أو تضخم بداخل قناة فالوب، فلا مفر من استئصالها إذًا قبل إجراء الحقن المجهرى.

3- هل تتأثر نتيجة العملية بجودة الحيوانات المنوية؟
بالتأكيد تؤثر بصورة كبير، فمن أهم العوامل المحددة لنجاح عملية الحقن المجهرى هى مدى جودة الحيوانات المنوية التي ينتجها الرجل، ولكن على عكس النساء فإن جودة الحيوان المنوى عند الرجل لا تتأثر بالسن، ولكنها تتأثر بعدة عوامل أخرى مثل تدخين السجائر والتلوث. ففى حالة أن تكون نسبة تشوه الحيوانات المنوية عالية من حيث الجودة فإن ذلك قد يؤدى لتخليق جنين ضعيف قد لا ينجح، على أنه من الطبيعى أن يكون لدى كل رجل نسبة تشوه في حيواناته المنوية تصل إلى 40%.

اقرأ ايضا عن ضعف الانتصاب عند الرجال من هنا
 
أعلى